اليسر في أحكام الإحرام بالنذر

قافلة الأنصار
الشيخ مرتضى الباشا

قال الله سبحانه وتعالى ﴿وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالاً وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ الحج : 27.

من أعظم النعم التي منّ الله تعالى بها على الإنسان؛ أن جعل له بيتاً في الأرض ونسبه إليه تشريفاً وتعظيماً, وطلب من البشر زيارة صاحب البيت – وهو الله عزّ وجلّ- بزيارة ذلك البيت. قال الإمام زين العابدين × >ومن أعظم النعم علينا جريان ذكرك على ألسنتنا, وإذنك لنا بدعائك وتنزيهك وتسبيحك<.

من هنا جاءت فريضة الحج والعمرة, وقد جعل أول تلك المناسك الإحرام من المواقيت المعروفة, وهو بمثابة الاستئذان في الدخول إلى ساحة ورحاب ملك الملوك -  جلّت قدرته-. وحسب المشهور بين الفقهاء فإن الشرع قد أجاز الإحرام خارج المواقيت بالنذر – ضمن شرائط معينة- لذا رأينا أن نذكر أهم المسائل لمن أراد الإحرام بالنذر, وذلك ضمن هذه الوريقات القليلة, عسى الله تعالى أن ينفع بها المؤمنين وتكون ذخراً ﴿يَوْمَ لَا يَنفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ الشعراء 88- 89 .

وينبغي التنويه إلى أني لم ألتزم هنا بنقل نص فتاوى المراجع, بل نقلت نتيجة الفتاوى.

وما توفيقي إلا بالله تعالى.

موارد الإحرام خارج الميقات :

لا يصح الإحرام خارج الميقات إلا في حالتين :

    الحالة الأولى: أن يكون الإحرام بالنذر.

   والحالة الثانية: إذا أراد العمرة الرجبية وخشي خروج شهر رجب قبل أن يحرم من الميقات, ففي هذه الحالة يجوز له أن يحرم قبل الوصول إلى الميقات بلا حاجة إلى نذر.

أيهما أفضل ؟

الإحرام في الميقات أفضل من الإحرام خارج الميقات بالنذر .

نذر  الإحرام من الميقات :

لا مانع من نذر الإحرام في الميقات, مثاله: أن ينذر بأن يحرم للعمرة من ميقات مسجد الشجرة.

ما بعد الإحرام  بالنذر  :

إذا أحرم بالنذر إحراماً صحيحاً فيمكنه الذهاب مباشرة إلى مكة المكرمة بلا حاجة للمرور بالميقات .

مقدار  البعد عن مكة المكرمة :

يشترط في صحة النذر أن يكون مكان الإحرام قبل الوصول إلى الميقات .

تحديد مكان الإحرام بالنذر  تحديداً  مضبوطاً :

يقول السيد الخامنئي :  لا يصح الإحرام قبل الميقات إلا إذا نذر الإحرام من مكان معيّن قبل الميقات كما لو نذر الإحرام من المدينة أو من بلده.

يقول السيد السيستاني  والسيد صادق الشيرازي : يكفي أن ينذر الإحرام قبل الميقات حتى لو كان في الطائرة أثناء التحليق في الجو, ولا يعتبر تحديد مكان الإحرام مضبوطاً.

الإحرام بالنذر  من جدة :

عند السيد الخامنئي لا يصح الإحرام بالنذر من جدة في حالة الاختيار. فعلى مقلديه إما الذهاب إلى الميقات, وإما الإحرام بالنذر من بلدهم أو من مطار الإقلاع – مثلاً- .

أما السيد السيستاني  والسيد صادق الشيرازي   فيجيزان الإحرام من جدة بالنذر, كما يمكن لمقلديهما الإحرام بالنذر من بلدهم أو من مطار الإقلاع.

حكم الاكتفاء  بنية  النذر  :

لا ينعقد النذر بمجرد النية , بل لا بد من التلفظ بالصيغة .

الطريقة الصحيحة لصيغة النذر :

يكفي أن ينوي ويتلفظ بقوله (لله عليّ أن أحرم من القطيف) مثلاً  .

طريقة شائعة بين الناس, ولكنها محل خلاف بين الفقهاء :

اعتاد كثير من الناس أن ينذر بقوله ( لله عليّ نذر أن أحرم .....) . فما حكم هذه الصيغة؟

يقول السيد الخامنئي  والسيد صادق الشيرازي  : ينعقد النذر بهذه الصيغة أيضاً.

ويقول السيد السيستاني : صحة النذر بالصيغة المذكورة محل إشكال. فلا بدّ من رعاية الاحتياط ولو بتجديد الإحرام بنذر آخر قبل الميقات, أو تجديد الإحرام من الميقات نفسه، ولو أتى بأعمال عمرة التمتع بالإحرام الأول جهلاً منه بالحكم ففي صحة عمرته إشكال, ويمكن الرجوع في هذه المسألة إلى الغير وفق ضوابطه الشرعية.

حكم النذر  في صورة  استلزام الإحرام للتظليل :

يقول السيد الخامنئي   والسيد صادق الشيرازي : ينعقد النذر, وعليه كفارة التظليل.

ويقول السيد السيستاني : إذا كان النذر يستلزم التظليل المحرّم ففيه إشكال.

ثمرة هذه المسألة:

الرجال المقلدون للسيد السيستاني إذا أرادوا الإحرام بالنذر نهاراً (أو في الليالي الممطرة) ومن ثم ركوب الباص أو الطائرة فالنذر محل إشكال. لذا عليهم الاحتياط أو الرجوع إلى مرجع آخر في هذه المسألة مع مراعاة الأعلم فالأعلم.

الاستئذان من الزوج :

يقول السيد الخامنئي : إذا كان الزوج غائباً عن زوجته فلا يشترط إذنه في صحة نذرها. أما إذا كان حاضراً معها فالأحوط وجوباً أن تستأذن منه لتنذر.

ويقول السيد السيستاني : إذا كان الإحرام بالنذر قبل الميقات يتعارض مع حق الزوج في الاستمتاع بزوجته فلا ينعقد النذر إلا بإذنه. وإذا لم يكن يتعارض مع حق الزوج فلا يشترط إذنه.

ويقول السيد الشيرازي : إذا كان الإحرام بالنذر منافياً لحق الزوج, ومع ذلك نذرت مع منع الزوج لها, فنذرها باطل. أما إذا لم يكن منافياً لحق الزوج ومع ذلك منعها فعليها أن تحتاط.

النذر  والإحرام :

نبهنا سابقاً على ضرورة إنشاء صيغة النذر باللسان وعدم كفاية النية القلبية, ونضيف هنا أن صيغة النذر لوحدها لا تكفي في عقد الإحرام. إذن لدينا خطوتان:

الخطوة الأولى: إنشاء صيغة النذر.

الخطوة الثانية: نية الإحرام والتلفظ بالتلبية بشكل صحيح في المكان الذي ذكره في نذره.

ترتب  محظورات الإحرام  وأحكامه :

بعد إنشاء صيغة النذر بشكل صحيح, وبعد عقد نية الإحرام في المكان المحدد والتلفظ بالتلبيات تكون قد أحرمت, وهذا يعني أن تجتنب جميع محظورات الإحرام كالطيب والمخيط والتظليل – للرجال- ... إلخ.

مخالفة  النذر  :

إذا نذر نذراً صحيحاً بأن يحرم من مدينة القطيف – مثلاً- , ثم خالف النذر عامداً وأحرم من ميقات قرن المنازل- مثلاً- , فهنا صورتان:

الصورة الأولى: إذا كان نذره محدد الوقت, مثلاً نذر أن يحرم لحج هذه السنة من القطيف, ولكنه خالف عامداً وأحرم من ميقات قرن المنازل؛ هنا عليه كفارة مخالفة النذر, ولكن إحرامه صحيح .

الصورة الثانية: إذا كان نذره بلا وقت, مثلاً نذر أن يحرم للعمرة من القطيف, ولكنه ذهب في هذه العمرة وأحرم من قرن المنازل, هنا عليه أن يأتي بعمرة أخرى يحرم لها من القطيف.

وجهة  نظر  :

حيث أن حجوزات الطيران تعيش حالة اضطراب في موسم الحج, والظروف بشكل عام متغيرة ومتبدلة, فقد يتأخر الحاج أو المعتمر في اللحوق بالطائرة أو ما شابه؛ فالأفضل – في حال الإحرام بالنذر – هو أن (1)يغتسل المكلف من منزله أو الفندق ويلبس إحرامه(2) ثم يذهب المطار(3) وإذا تأكد واستوثق من مسألة ركوبه الطائرة عندئذ ينشأ صيغة النذر(4) ثم يصلي ركعتي الإحرام (5) ثم ينوي الإحرام ويلبي. وإذا كان إحرامه من جدة فعليه أن ينوي الإحرام ويلبي في جدة وليس في بلده.

والحمد لله رب العالمين